Monday, July 31, 2006

أبو أجمل وأذكى عيون بنية... يارب ما تروح

أبو أجمل وأذكى عيون بنية،د
يارب ما تروح


اتكأ على جانب السرير فلم يسع السرير قامته الفارعة، فهو ما شاء الله أطول أخواتي. بصيت عليه سريعاً وأنا مارة في الصالة
تركته مع نفسه قليلاً فشكله يوحي بأنه لا يريد الكلام
لم أستطع تركه هكذا فدخلت وجلست بجانبه أنظر إليه بدون كلام
عدّل جلسته ورفع عينيه متثاقلاً
ابتسمت
رد الابتسامة بدافع الواجب والاحترام
مالك يا ميدو؟
رفع يده بإشارة لامبالاة حادة

سكت وأنا عمالة أبحث عن خيوط ملونة ومتعددة للكلام لأخرجه مما فيه بعد أن أعرف أولاً ماذا به. فالحديث مع أحمد أخي -الذي سيكمل العشرين الشهر القادم- في تلك الحالة ليس بالأمر الهين، ومعرفة ما به من أصعب الأشياء لأنه كتوم لأبعد الحدود وحتى إن أراد أن يبوح لي فقد لا تسعفه الكلمات.. وأحياناً يقول لي: يا بخت الناس اللي بتعرف تحكي وتفضفض!د

تركت السؤال عنه ولم ألح عليه.. وبدأت أحكي له عن أحداث شغلي في ذلك اليوم، وحكيت له مين اللي جاء المجلة، ومين اللي كتب مقالة حلوة، ومين اللي تصرف تصرف مش لطيف، وما أكلنا في البريك... وحكيت له عن مقال إبراهيم عيسى "مصر تتصل" وقرأت له منه السطرين اللي فيهما الإفـّـيه... فانفرجت أساريره بربع ضحكة ساخرة
فضلت أرغي وأخلّق الكلام والحواديت وهو سامع وساكت ومبتسم ابتسامة غلبانة ومستسلمة..
قلت له: هو أنا هفضل أحكي كده مع حالي؟! احكي لي بقى حصل لك ايه النهاردة، وايه اللي مضايقك؟؟
قال لي: أبداً مخنوق
قلت: أنا كمان مخنوقة بس مش عاملة أزمة... وبحاول أتعايش مع اللي خانقني. بس الأول أحدد ايه اللي خانقني وخانقني ايه وأنا ليّ يد ولا مش ليّ وأعمل فيه ايه

قال: مخنوق وخلاص.. الواحد نفسه يعمل كذا حاجة ومش عارف.. الحياة بقت زبالة!!د
قلت له: إنت ذكي يا ميدو... بس معلش.. اللي حصل من تقصير وإهمال منك في الدراسة مش هيتكرر.. المهم، إنك تعرف إنت قصرت في ايه وتقارن بين نفسك قبل كده ودلوقت.
عارف يا أحمد، إنت لو تسمع كلامي وكلام بابا والله هتعمل حاجات زي الفل... يعني أنا بشوف فيك فنان بس معطل.. يعني مش بذمتك لما نكون بنتفرج على حاجة في التليفزيون أو نشوف حاجة جميلة مع بعض، مش إنت الوحيد اللي بتاخد بالك معايا من غير ما أفضل أوصف وتطلع عيني في الشرح زي ما بيحصل مع محمد وعمرو؟؟
ضحك ضحكة أوسع وهو يتذكر طرائف محمد وعمرو أخواتي التانيين، وتعابير البَـلَه اللي بيمثلوها لما أتكلم عن أشياء جمالية في الكون.
بدأت شبابيكه تتفتح ببطء شديد وتردد...
قال لي: أنا نفسي أعمل مشروع بوتيك ورد... وهيكون تصميمه كذا وكذا... ونعمل فيه كذا وكذا.. مش هيكلفنا حاجة بس المشكلة بس في إيجار المكان... أنا مش عايز أأجر محل لأني هعمل المحل بنفسي.. أنا هأجر مكان بس.. وبعدين الحي السابع (6 أكتوبر) بقى زحمة... والواحد الأول عليه إنه يختار مكان عمران وقريب من المول الفلاني
فرحت إنه بدأ يفك.. لكن فرحتي لم تكمل لأنه رجع تاني لحالة الملل والخنقة ورجع بظهره للوراء كما كان... وعلى وجهه كل علامات الأسى المترسبة من زمان

دمعت عيناه
عرفت ايه اللي دار في ذهنه ساعتها!! ومسكت دموعي بالعافية لأني أنا الأخرى كنت على الحرف.. وتظاهرت بعدم التعاطف. حدثته عن ماما الله يرحمها بصوت محايد وكيف ستكون راضية عنه لو رجع أحمد بتاع زمان ولو فكر صح واجتهد شوية

قال: بس.... عارفة.. عارفة يا دعاء لو الواحد يبقى.... ــــــــــــــــــــــــد
شجعته يكمل ويقول..
ضحك...
قال: لو أمسك رئيس مصر
ضحكت...
رفع يديه وكأنه يقول: طنشي..
قلت له: هاااه... لو تبقى رئيس مصر ايه اللي يحصل؟؟
قال لي: أنا بهيـّس
قلت له: وماله.. تعالى نهـّس مع بعض
بجد.. لو بقيت رئيس مصر تعمل ايه؟
رجع ميدو تاني المتحمس المتقد صاحب أذكى وأجمل وأطيب عين بنية شفتها في حياتي...
بصــّـي
أول حاجة، هنسف كل المدارس وأعيد بناءها من جديد.. وهازود عدد المدارس والفصول.. وفي الأول، هدّي للمدرسين فلوس كتير وهعمل عقاب للمدرس الفاشل والمقصر، والزي والكتب هيكونوا على حساب الدولة.. وهعمل رحلات كتيرة تعليمية وفسح.

تاني حاجة، هعمل مصانع الكترونيات وسيارات وأجيب خبراء أمريكان ويابانيين وبعدين أطردهم... أنا أضيق عيني استغراباً فيضحك.. مش قصدي أطردهم يعني.. هدّيهم فلوسهم وأمشيهم بعد ما أعرف منهم كل حاجة وبعدين أنا أطور على كيفي بقى. وكمان هعمل محطة فضائية لينا وأقمار صناعية بجد..

سكت شوية وهو يفكر... لم أشأ أن أقطع حبل أفكاره أو حتى أساعده
كمّـل وقال: لازم يكون فيه عدل..
سألته ازاي؟
قال لي: الناس الفقراء هدّيهم محلات في المدن الجديدة وأجهزها لهم عشان يشتغلوا..
سألته: اشمعنى المدن الجديدة؟
قال لي: عشان الزحمة
وهنضف الشرطة كويس أوي، وأدهن الأقسام باللون الأسود.. وهيكون عندي جيش محترم، وفيه أسلحة ثقيلة ونووية وبيولوجية وكده بس من غير ما حد يعرف عشان لو أمريكا أو أي حد قرّب أو عمل حاجة يلاقيني مش سهل!! وهالغي التلات سنين بتوع التجنيد

والمستشفيات بقى، هاظبطها وهاخليها زي مستشفيات السعودية نظيفة وحلوة.. والعلاج هيكون بفلوس للأغنياء بس. وهشيل العربيات الكارو دي وأجيب سيارات إسعاف مجهزة.

سكت وهو يدور بعينيه بخفة دم في السقف والجدران مروراً بي
والمدن.. المدن هاعمل فيها عمايل!!د
سألته: هتعمل ايه؟
بصي.. أولاً في المناطق العشوائية... هاعمل مسافات بين البيوت عشان الهوا يدخل
قلت له: طيب ما هي البيوت في المناطق العشوائية لازقة في بعضها
فقال لي: إنتِ مش واخدة بالك... ما هو أنا هاهدّ بين البيوت اللي لازقة في بعضها... وهاسفلت وهازرع بينهم.
الناس بقى اللي هديت بيوتهم هانقلهم في مدن جديدة..
هطوّر كل المدن الجديدة وهاخلّي الأبواب في وش بعضها.. يعني كل كم عمارة هيكونوا في وش بعض وهاسكّن فيها الناس..
سألته: ليه الأبواب في وش بعضها؟
قال لي: عشان الناس في المدينة مش بيعرفوا بعض.. وأنا عايز أخليهم يعرفوا بعض..
وكمان هعمل صرف للزبالة تحت الأرض

هازرع كل الشوراع وكل ميدان هازرعه بجد.. مش أحط أصائص زرع وخلاص. وهاطهـر النيل بالفنيك!! وهاصلّح الساعة بتاعة جامعة القاهرة... وهشيل علم إسرائيل من فوق البرج اللي قصاد الجامعة.. أصلاً، مش هيبقى فيه سفارة ليهم عندي.. وهقاطع أمريكا ومش هستورد قمح من عندهم... وهعمل جسر بين مصر والسعودية عشان الحج وكده..

وعارفة كمان، هعمل ملاعب كويسة... وهحضر الماتشات وأقعد مع الناس بالتيشيرت بتاع اللاعب اللي بحبه ومش هيبقى فيه مقصورة.. وكل ما الجمهور كان كويس ومحترم، هدّي له هدية....

سكت... وبرق ليّ بعينه كالأطفال...د
ضحك وضحكت وأنا سعيدة به ومتأثره لأني أعلم أنه في ذروة الكآبة
وقلت له: تصدق كلامك يستحق إنه يتكتب وكنت بالفعل بدأت أدوّن وراءه كل نقطة تكلم فيها..
قال لي مستتـفهاً ما قاله: سيبيكي... أنا مخنوق وبهيّس.. !!د
قلت له: لأ.. والله بجد يا ميدو... إنت تقريباً حطيت إيدك على أزمات كتير مخلية الحياة زبالة زي ما بتقول...

أحمد أخويا هو رقم 3 بعدي وبعد الباشمهندس محمد
أحمد خد امبارح "لائق" في الجيش بعد ما عملنا له "لجنة تظلّم".. وضيعوا أشعة ذارعه اللي تثبت إنه مكسور كسر شديد من ساعة حادثة ماما اللي يرحمها.. وكمان تبين المسامير اللي لسه جوه!!د

مش قادرة أتخيل إنك تروح الجيش يا أحمد
مش ينفعك... ولا إنت سهل الانقياد.. وبعد الكلام ده بالتحديد مش ينفعك.
مش قادرة أتخيلك هناك وإنت نفسك عفيفة وعندك عزة نفس تخليني مش أأمرك ولا أنهاك مباشرة.. وأنا أختك اللي بتموت فيك وبتحبها فما بالك بالغريب؟!!د

يارب محاولات بابا النهاردة تنفع يا ميدو قبل ما تاخد الجواب وتعرف السلاح
مش قادرة أتخيل إني أرجع البيت وأنا عارفة إني مش هشوفك إلا بعد كم أسبوع...
وامبارح لما رغيت معاك لحد الفجر مش كنت قادرة أصدق.. مع إنك كنت سلّمت أمرك لله بعد ما اتضايقت شوية وقلت –كبرياءً- أنا خلاص هادخل الجيش وهابقى كويس.. وأهي تجربة وأعيشها...

بدأت توحشني يا حبيب قلبي قبل ما تروح.. ويارب ما تروح



18 comments:

aiman said...

ايوه كده... حمدا لله علي السلامه.. ويا ستي خليه ياخد خليه يأخذ بقول عمررضي الله عنه


أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان أنبأ أبو بكر محمد بن أحمد بن محمويه العسكري ثنا جعفر بن محمد القلانسي ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة عن عاصم الأحول عن أبي عثمان النهدي قال : ( أتانا كتاب عمر بن الخطاب رضي الله عنه و نحن مع عتبة بن فرقد بآذربيجان : أما بعد ، فاتزروا و انتعلوا و ارتدوا و ألقوا الخفاف و السراويلات ، و عليكم بلباس أبيكم إسمعيل ، و إياكم و التنعم و زي العجم ، و عليكم بالشمس فإنها حمام العرب ، و تمعددوا و اخشوشنوا و اخلولقوا و اقطعوا الركب و انزوا على الخيل نزوا ، و ارموا الأغراض ، و امشوا ما بينها ، و ذكر باقي الحديث .
و روينا في كتاب الفرائض عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كتب إلى أبي عبيدة رضي الله عنه : أن علموا غلمانكم العوم ، و مقاتلتكم الرمي
ان شاء الله يوجه نيته .. حتي اذا كان ولابد يؤجر بإذن الله

Geddo Iskandar said...

3arfa ya do3a2

law ahmed nezel ent7`abat ... ana awel wa7ed 7aydylo sotoh :)

...

3shan ndeef awy men gwa ...
.
.
.
rabena ye7myh ya rab w ynawelo ely fe balo :)

Lasto-adri *Blue* said...

هى ظاهرة غريبة ولا بيتهيألى؟
قليل جدا ويمكن نادرا ما حد بياخد اعفى اليومين دول
والأغلب بيبقى ظابط مش عسكرى

مم.. ربنا يصبره
انا اعرف عالاق خمسة فى الجيش دلوقتى
بس بيتغيروا... فى منهم بيبدأ يعرف الحياة صح
وأظن دا اللى محتاجه أخوكى بقلبه النضيف دة كدة
الدنيا بجد مابتضحكش للى زيه.. بتضحك عليهم بس

Hend Nour said...

"من كان رزقه على الله فلا يحزن"... متقلقش يا أبو حميد ان شاء الله فترة وتعدي هوا واهي ايام وبنعيشها!!
اما فيما يختص ببرنامجك الأنتخابي لرئاسة الجمهورية فنقولها عالياً نحن معك.. معك.. معك،اما اذا لم يشأ الله ان نكون معك وأصبحنا مع غيرك فلك ولنا ولشعب مصر الحبيب "الله"...ه

أحمد عمار said...

أعانك الله يا أحمد على ما رزقك به وجعله تجربة تكون لك لا عليك وتفيدك ولا تضرك...
ولن أدعو إليك بأن تكون رئيسا حتى لا تذهب هذه النظرة الرومانسية من عينك "البني" فإن السلطة تغير فبالله لا تتغير..
وأخيرا ربنا يصبرك يا وَحْش على الجيش وعلى اللي بالي بالك..

شيماء زاهر said...

يا دعاء..قول لي لأحمد إنه إن شاء الله لما يبقى رئيس جمهورية أول حاجة يعملها إنه يصلح ساعة الجامعة..أصل الموضوع ده تاعبني أوي بجد وبيستفزني..قول لي له كمان إن مشروع محل الورد دي حاجة كويسة بجد ويا ريت ينفذه و ربنا يسهل :)

kalam said...

ربنا يخليكوا لبعض
ايه الحنان ده
ده انتي بتتكلمي زي مامته
مش اخته

yawp said...

رائع ... و الواقع أني لم أعد أجد الكلمات ... أقرأ و أبتسم و أسرح بعيدا للحظات و أبحث عن الكلمات ... و لا أجد إلا معاني أكبر من الكلامات

Doaa Samir said...

أستاذ أيمن

أنا مش هقدر طبعاً أناقش هنا لأنك ذكرت وصية عمر رضي الله عنه.. لكن أعتقد إنه كان ليها مناسبة وسياق أيام الفتوحات الإسلامية.. ممكن حضرتك تقول إن الواحد كمان في أمس الحاجة ليها دلوقت
وأنا أتفق معاك جداً في إن الواحد المفروض يخشوشن ودي كلمة بابا دايماً لينا لما يحس بنعومة في طبعنا وتحملنا.. وإن الواحد خصوصاً الشباب يتعلموا الصبر والجلَد ويعرفوا ازاي يعيشوا في ظروف صعبة وازاي يجافوا الخوف وغير ذلك، لكن التعلم ده في الجيش بتاعنا احنا في مصر مش مطلوب لأن الحياة هنا جيش كبير بيعلم الواحد الصبر على اللظى.. وفي نفس الوقت، مش هنحرق من عمر الشاب سنة أو سنتين عشان يتعلم فيها ازاي يقف في الشمس من غير ما ينبس بحرف وازاي لما يعمل غلط يحتمل الزحف على بطنه على البطحاء المولعة في عز!! ما هو هيتعلم ده في انتظاره للمواصلات وهيتعلم ده لما يلاقي حقه مسلوب ومش قادر ينطق عشان لقمة العيش
أنا متفهمة وجهة نظر حضرتك جداً وكنت هاشجع أحمد وأي شاب مكانه يدخل يعيش تجربة الجيش لو الحياة كانت أيسر شوية ولو مش هينتظره على باب الجيش طابور العاطلين عشان يقف فيه
وحاجات كتيرة أوي لو فضلت أتكلم هكتب فيها مقالات.. وعلى أي حال، هم هيعيشوها ويستحملوا لأن مفيش حل غير كده



Geddo Iskandar

أهلا بيك يا جدو اسكندر عندي لأول مرة وإن شاء الله تتكرر.. أحمد\ميدو فرح أوي لما قرأ كلامك وطأطأ رأسه كده لا قلت له: تخيل يا أحمد إنك بقيت رئيس جمهورية بجد؟!!د
اللهم آمين.. وميرسي ليك
((:


Lasto-adri Blue

معاكِ حق يا إيمان، هو الجيش أكيد بيغير ومن المفترض إنه للأحسن، ومن المفترض إنه بيعلّم لكن..... مش عارفة
بس إن شاء الله ربنا يحفظه هو واللي زيه من الضحك على القلوب والذقون


هند

آه والله -على رأيك- أيام وبنعيشها
وحلوة الحركة دي "هـ" بدل الـ "د" بتاعتي
أول واحد اكتشف حيلتي دي كان صاحبكم محمد هشام واستخدمها لفترة ثم انقطع....... !!د
ميرسي ليكِ يا جميل

Doaa Samir said...

أستاذ أحمد عمار

اللهم آآمييييين يا أستاذ أحمد.. نظرتك مختلفة جداً بخصوص التغيير اللي بيعمله الجاه والسلطان في النفس ومعاك حق فيها.. ربنا يحفظه يارب
وربنا يصبره ع الجيش إذا لم تؤت آخر محاولة ثمارها.. أما "ع اللي بالك" فأنا شايفة فيها غمزة عين
بس برضه ماشي
((:


Shaimaa

شوشو عندي لأول مرة.. يا مرحبا يا مرحبا
آه والله وأنا كمان... مش بس ساعة الجامعة، حاجات كتيرة أوي محتاجة تتصلح
ويارب يقدر يعمل محل الورد ده لأنه استحث جوايا أفكار الفن التشكيلي لما حكى لي عن فكرته وحطينا تصميم مبدئي وحاجات حلوة كتير


kalam

فينك يا كلام؟؟ من زمان مش شفتك
يارب آمين يارب
الله يخليك.. أحياناً بيقولوا عليّ كده برضه
بس والله مش أقصدها... هي بتيجي كده
:">



yawp

ميرسي ليك يا باشمهندس.. جميل والله إنك تفرح وتسرح بعيد.. على الأقل تبعد شوية عن (عندك هناك) وتبقى في مصر ولو افتراضياً

Elmesaharati said...

let him dream , let him talk, encourage him to join the Army , he will learn about the true life in Egypt , I am sure he will appreciate the army period “but after he done with it ” encourage him to think deeply , be a wear never let him into depression , soon he will find his way

Mamdouh Dorrah said...

ربنا يخلهولك يا دعاء

hesterua said...

طبعا ربنا يقدمله اللى فيه الخير
لكن اذا ربنا اراد ودخل
حقيقى ممكن يستغل الفترة دى فى حاجات كتير قوى , وممكن يكتشف حاجات كتير كانت جواه , ومش واخد باله منها
اما بالنسبة للفراق ده امر عادى
اما هو هسيبكوا ويبعد عشان شغله او تسيبيه وتبعدى لما تتجوزى

Doaa Samir said...

Elmesaharati...

I do encourage him to learn about the true life, to know himself more, & to think deeply... & I do my best to keep him away of despair & get him out of loneliness.
He's my dear brother ya Mas7araty
((:
Thanx & I hope it wont be the onely visit to Krawan


Cortex

اللهم آميييين.. ربنا يخليك يا دُك


Hesterua

فينك يا راجل من ربع قرن؟؟ حمدا لله على السلامة
لأ.. الفراق مش أمر عادي يا أحمد.. هو محتم وبيحصل بس مش عادي.. أصل أنا جربته كتير بألوان مختلفة بس مش قادرة أتأقلم معاه أو أتقبله مع اعترافي بحدوثه!! يمكن ده خوف، يمكن قلق، يمكن انتهاز للحظات الحلوة وعدم إفسادها؟ يمكن، ويمكن، ويمكن
أنا عارفة إنك بتتكلم بناء على تجربة.. ربنا يقدم اللي فيه الخير

farida said...

لو قلت لك إن الإبتسامه كانت عل شفايفي طول ما أنا أقرأ البوست لأن الحب اللي بينكم لمسني جدا
أول مره أزورك لكن مبسوطه جدا
أحلام ميدو لرئاسة الجمهوريه ممكن تخلي مصر جنه لأنها فعلا جنه بس مسروقه
بالمناسبه فيلم "ظاظا" جميل و فكاهي و ممتع أنا احترم هاني رمزي لأنه يصمم على تقديم الفكاهه في قالب قصصي له معنى
لو إترشحت للرئاسهيا حماده كنا كلنا أيدناك .. لكن الحلم او الكوز على رأي هاني رمزي هو كل اللي حيلتنا

Doaa Samir said...

Farida

وأنا سعيدة جداً إنك أول مرة تدخلي عندي تجدي ما يسرك ويخليكِ تبتسمي.. وده -إلى حد ما- يضمن لي إنك ممكن تزوريني تاني
((:
يارب الحلم يتحقق.. وحتى لو جزء بسيط منه، مفيش مشكلة
المهم، يبقى فيه حاجة كويسة وجديدة
نورتيني يا Farida ويارب أشوفك تاني

Anonymous said...

Cool blog, interesting information... Keep it UP » »

Anonymous said...

Keep up the good work here