Monday, December 25, 2006

على دق الهون

عـلى دقّ الهون



إنه السَحـََر لما يعرّي القمر وجهه كله للسماء لتخطّ على جبينه مقادير النهار الآتي ومسيرة السحب. وحيث تتسلل أصوات لا يفهمها الناس ولا تـُسمع إلا إذا أطبق اللـيل، لتشي بأن هناك حيوات أخرى تستأنس بالظلمة وتسكن الأشياء.

أيقظها عطشها... فتحركت بهدوء من جانبه بعد أن طبعت على خده قبلة بلا سـبب غير الحب الغامر والحنان. اطمأنت إلى أنه مُغطى جيداً وبالتحديد ظهره حتى لا يأخذ لفحة هواء باردة تمرضه.. تبتسم وهي تتذكر تناقضهما؛ هي تعشق الهواء والبرد، وهو لا يحتملهما وسرعان ما يسريان في قدميه وركبتيه.

تنظر لذلك السرير الصغير تعلوه اللعب، الذي طال مكوثه فارغاً بجانب سريرهما. وتمـسح بيدها على بطنها بحركات ناعمة لا تخلو من قلق... تأخذ نفساً عميقاً.. ترتدي الروب القطيفة وتدس قدميها في اللوكلوك الفرو..
تمشي الهوين وكأنها تتمشى على كورنيش النيل.. لَكم أحبت بيتها.. -هذا البيت الصغير الدافئ-.. كـم من السهر والمشاوير، والصبر، والإصرار، أخذ لكي تكون زوجة سيده وسيدته!
د

ترتسم على وجهها الأبيض المنمنمة ملامحه ابتسامة سعادة ورضا بعمق حبها وبراح الكون. تشرب الماء وتلمح الهون النحاس بيده الساكنة في منتصفه الذي وضعته فوق الثلاجة كزينة أصيلة من أيام الجدات.. تعشق هي مفردات الحياة القديمة وتشتاق لها حتى وإن اتفقت على أنها غير صالحة للاستخدام الحديث. توقف فوهة الزجاجة على طرف شفتها القرمزية ويسكن الماء، وهي تتطلع لذلك الهون... تتحسس بطنها بهدووووء حتى لا تقلقه.. وتحكم لف الروب حوله حتى لا يأخذ لفحة هواء باردة!! د


**************

Friday, December 08, 2006

حمــل الخـُطى

حمــل الخـُطى


تركت خاطري ودموعي الجافة في الدرج وأغلقت عليها. قمت أمشي لا ألقي للخطى بالاً... د
لا.. ولا أرى أمامي غير تلك الخطوط التي تفصل بلاط السيراميك عن بعضه. لا.. ولا أخطو على بلاطة وأترك الثانية كما أحب أن أفعل دائماً منذ صغري.. حيث كان أجمل مكان في البيت عندي هو الصالة -وقت المسح- لما ماما الله يرحمها ترفع السجاد فتظهر البلاطات التي تكبر عن كل بلاطات الغرف الأخرى. كانت تمثل لي تحدياً؛ أن أتخطى بلاطة بالكامل بساقي القصيرة –قبل أن تطول- وأصل للبلاطة الثانية على طرف قدمي دون ملامسة للتي في المنتصف!! د

مشيت لا ألقي للخطى بالاًــــــــــــــــ
منشغلة بقراءة جريدة في يدي دون رؤية. د
خفضت بصري لأرى أصابعي التي شدني لون أطرافها الأحمر: "لماذا؟!".. فرأيته وهو يرفع جسده من السجود.. أحسستُ أنها كانت سجدة من تلك السجدات التي بمقام صلاة الدهر. د
رفع نفسه بثقل ليس فيه
كتفاه منحنيين للأمام من غير عيب فيهما..
رفعهما ورفع رأسه ببطئ عنيد لا يخلو من مسحة خشوع لم ألمحه فيه من قبل أبداً! د
خرج الخاطر من الدرج ندياً بدموع لم تكن جفت

وألقيت للخطى كلَ بالي وخاطري المبلل لما وجدتها تجري عليه لتحمل عنه ما أحنى كتفيه!! د


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ