Monday, January 28, 2008

من الفرن




من الفرن.. د



من شويتين في المجلة، سمعت اسمي ينادى عليه بأصوات مختلطة ومرتفعة وكأنه رقم من عليه الدور في طابور عيادة أطفال.. وبسرعة تعالي.. الطريقة والنبرة كانت تحتم عليّ إني أتوجس وأبطئ الحركة.. أطفأت محركاتي وذهبت زحفاً، حتى لمحته بين أيديهم فسقط مغشياً عليه على الأرض.. رفعته ومسحت وشه وحضنته.. وكان هو -وأنا كمان- صعبانين عليّ...! وعرفت الحدوتة.. تكرم محمد هشام الله يكرمه بإحضاره من الفرن بالليل على أمل أن يصل للمعرض النهاردة

وكل ما سبق يعني إنه تـمّ بحمد الله وفضله الإفراج مؤخراً -وبالتحديد الساعة الثانية عشرة ليلاً- عن وجع قلوب اللي بلون البنفسج ضمن مجموعة أول سطر.. ولأنه يبدو أن ربنا يمتحن صبري كان أول احتكاك لي بالكتاب بعد ما وقع ورفعته لما فتحت صفحة عشوائية لأجد العنوان واقع من أول الصفحة لآخرها.. لأكتشف بعد الفحص والتمحيص أنه يتبع الصفحة اللاحقة.. ولما أحببت أن أشيح بقلبي عن الغلطة البسيطة -اللي بالمناسبة موجودة في كل الطبعة!- وأفتح صفحة أخرى وجدتها أبيض يا ورد.. ولما قلت بالتأكيد هي صفحة فاصلة بين الأقسام الصغيرة في الكتاب، لم أجد التأكيد.. خصوصاً لما مسكت نسخة أخرى فوجدت الصفحة -نفس الصفحة- مكتوبة...

المهم... حتى لا يطلع لي البـِكي زي ما بتقول الست فيروز، د
فرحتي كانت خست من طول الانتظار لكن فرحت والله بفرحة الزملاء والأصدقاء والحبايب.. وبدأت أفرجهم على الكتاب لأكتشف مصادفة إني كتبت إيميلي ناقص حتة.. يدوب حرف واحد بس هيعمل فرق كبير. وكل ده بعد عذابات وفشل محاولات عمل غلاف معقول ليه.. لحد ما جمعت شوية أفكار في صورتين وبعتهم ولما المصمم لضمهم مع بعض فعملوا غلاف كان -برضه- ناقص حتة.. بس المرة دي حتة كبيرة جداً. كان ينقصه روح البنفسج.. د

ويومها الصبح،
د
كنت أحاول أن أجد كلام ملون وبثلاثة أبعاد يوصف للعالم ما ينقص الغلاف. وقدرت الفنانة الحبوبة نبيلة طنطاوي تفهمني وتمسك مني خيط البنفسج وتفرده على الغلاف.. فكل الحب والبونبوني والشوكولاتة بالبندق ليها لأنها أعطته الروح. وجزيل الشكر لمحمد هشام لأنه جابه النهارده وكانت مفاجأة لطيفة ع الصبح رطبت الدنيا عليّ شوية حتى صارت أكثر برودة (: وكتر خير زوبة أم خدود وشرايط حمراء زي معظم الفيات في مصر، سيارة الشعب المكدود والمكدودة معاه، اللي ضربت عشان بنفسجي مشوار طويل في البرد والليل وأنا عارفة إنها من فترة مفاصلها تعبانة شوية ومحتاجة تدهن بزيت عنبر وتتلف بصوف وتتدفا!! د

وعشان البـِكـي خلاص بـيــطلع لي، بعِلـْم الحـب.. هذا هو كتابـي الأول

(:

*** *** *** *** ***
ملحوظة.. والنبي اللي يقرأه ويحب يقول لي حاجة وعارفني يبعت لي على الميل بتاعي العادي المسجل هنا... ولتدارك الخطأ الرهيب هاعمل ميل زي اللي أنا كاتباه ناقص حتة... حد يلحقني بمناديل