Monday, January 28, 2008

من الفرن




من الفرن.. د



من شويتين في المجلة، سمعت اسمي ينادى عليه بأصوات مختلطة ومرتفعة وكأنه رقم من عليه الدور في طابور عيادة أطفال.. وبسرعة تعالي.. الطريقة والنبرة كانت تحتم عليّ إني أتوجس وأبطئ الحركة.. أطفأت محركاتي وذهبت زحفاً، حتى لمحته بين أيديهم فسقط مغشياً عليه على الأرض.. رفعته ومسحت وشه وحضنته.. وكان هو -وأنا كمان- صعبانين عليّ...! وعرفت الحدوتة.. تكرم محمد هشام الله يكرمه بإحضاره من الفرن بالليل على أمل أن يصل للمعرض النهاردة

وكل ما سبق يعني إنه تـمّ بحمد الله وفضله الإفراج مؤخراً -وبالتحديد الساعة الثانية عشرة ليلاً- عن وجع قلوب اللي بلون البنفسج ضمن مجموعة أول سطر.. ولأنه يبدو أن ربنا يمتحن صبري كان أول احتكاك لي بالكتاب بعد ما وقع ورفعته لما فتحت صفحة عشوائية لأجد العنوان واقع من أول الصفحة لآخرها.. لأكتشف بعد الفحص والتمحيص أنه يتبع الصفحة اللاحقة.. ولما أحببت أن أشيح بقلبي عن الغلطة البسيطة -اللي بالمناسبة موجودة في كل الطبعة!- وأفتح صفحة أخرى وجدتها أبيض يا ورد.. ولما قلت بالتأكيد هي صفحة فاصلة بين الأقسام الصغيرة في الكتاب، لم أجد التأكيد.. خصوصاً لما مسكت نسخة أخرى فوجدت الصفحة -نفس الصفحة- مكتوبة...

المهم... حتى لا يطلع لي البـِكي زي ما بتقول الست فيروز، د
فرحتي كانت خست من طول الانتظار لكن فرحت والله بفرحة الزملاء والأصدقاء والحبايب.. وبدأت أفرجهم على الكتاب لأكتشف مصادفة إني كتبت إيميلي ناقص حتة.. يدوب حرف واحد بس هيعمل فرق كبير. وكل ده بعد عذابات وفشل محاولات عمل غلاف معقول ليه.. لحد ما جمعت شوية أفكار في صورتين وبعتهم ولما المصمم لضمهم مع بعض فعملوا غلاف كان -برضه- ناقص حتة.. بس المرة دي حتة كبيرة جداً. كان ينقصه روح البنفسج.. د

ويومها الصبح،
د
كنت أحاول أن أجد كلام ملون وبثلاثة أبعاد يوصف للعالم ما ينقص الغلاف. وقدرت الفنانة الحبوبة نبيلة طنطاوي تفهمني وتمسك مني خيط البنفسج وتفرده على الغلاف.. فكل الحب والبونبوني والشوكولاتة بالبندق ليها لأنها أعطته الروح. وجزيل الشكر لمحمد هشام لأنه جابه النهارده وكانت مفاجأة لطيفة ع الصبح رطبت الدنيا عليّ شوية حتى صارت أكثر برودة (: وكتر خير زوبة أم خدود وشرايط حمراء زي معظم الفيات في مصر، سيارة الشعب المكدود والمكدودة معاه، اللي ضربت عشان بنفسجي مشوار طويل في البرد والليل وأنا عارفة إنها من فترة مفاصلها تعبانة شوية ومحتاجة تدهن بزيت عنبر وتتلف بصوف وتتدفا!! د

وعشان البـِكـي خلاص بـيــطلع لي، بعِلـْم الحـب.. هذا هو كتابـي الأول

(:

*** *** *** *** ***
ملحوظة.. والنبي اللي يقرأه ويحب يقول لي حاجة وعارفني يبعت لي على الميل بتاعي العادي المسجل هنا... ولتدارك الخطأ الرهيب هاعمل ميل زي اللي أنا كاتباه ناقص حتة... حد يلحقني بمناديل







15 comments:

محمد هشام عبيه said...

مبروك يادعاء بنفسجك هذا الذي تأخر كدفء هذا الشتاء
إن شاء الله هيعمل شغل كبير ويوزع نسخ بالكوم- مدفوعة الثمن طبعا!- وسيصبح مرجعية مهمة لمن يريد أن يفتش في قلوب ومشاعر هذا الجيل المنكوب.. جيلنا والذي يلينا..
مبروك أفنظم.. وزوبة تبادلك التحية وتؤكد لك أنها زي الفل.. كح كح.. بس هم شوية برد في الصفيح!

حسام مصطفي إبراهيم said...

الف مبروك يا دعاء .. هذا أوان البنفسج .. فلا تقلقي .. سوف يجد من يقطفه ويشمه بسرعة .. ومعلش يا ستي على موضوع الأخطاء .. كلنا عندنا منها .. أنا حتى عايز اعمل مسابقة للي يطلع أكبر عدد من الأخطاء .. بس محتار في الجايزة .. أديله نسخة تانية من الكتاب .. ولا نسختين .. عشان يندم انه اشتراه ؟!
انا في انتظار نسختي الموقعة

Anonymous said...

شكرا هلى تطنيشك لى بس مش مهم المهم هو الكتاب بكام وبيتباع فين وكناب الاستاذ محمد هشام برضوة سعرة كام واية حكاية حرف الدال واحدة واحدة علىّ اصل انا فخمى اقصد فهمى على قدى وياريت تردى على تعليقى اصل جديد عهد بالانترنت بش ياريت مطنشيس زى محمد ما طنش و لاالتطنيش هواية عندكم
عبدالناصر

Doaa Samir said...

محمد هشام
يا رب يا محمد يسمع منك.. بس يمشي الأول بس وبعدين نبقى نشوف حكاية المرجعية دي.. تشكرات للمرة المليون.. بس إنت ازاي يا "فنظم" صباعك وإنت بتكتب يسيب الدال وسطر بالكامل ويروح واقع على الظاء؟! حد يعمل كده؟!! د


حسام مصطفى إبراهيم
يا مرحب يا مرحب.. أخيراً شفت لحضرتك تعليق عندي في مدونتي الصغننة ده أنا كنت فقدت الأمل خلاص.. وبعدين أنا مش عايزة البنفسج يتقطف.. اللي عاوزه ياخده زي ما هو بالعشب والتربة وكله ويراعيه فيطلع زهور بنفسج تانية أحلى.. وحلوة المسابقة دي أعتقد إني هافوز بالجائزة الأولى لأن عندي أخطاء من أغبى ما يمكن.. راضيين والله يا ربي
(:

عبد الناصر
العفو.. أنا مش شفت ليك تعليق قبل كده عشان يبقى فيه تطنيش.. وعلى العموم التطنيش مش من طبعنا خالص. ده لو التطنيش ممكن يبقى هواية، كان الواحد استريح أوي. أما كتبنا أنا وأحمد عمار وحسام مصطفى ومحمد هشام فهي موجودة في معرض الكتاب في دار ليلى في صالة 4 وسرايا كندا.. وخارج المعرض هتلاقيها في مكتبة عمر بوك ستور Omar Book Store الموجودة في شارع طلعت حرب فوق مطعم فلفلة.. وسعرها 5 جنيه و8 جنيه لديوان "حنين" لأحمد عمار مع السي دي اللي عليها الشعر بصوته الجميل
أما حرف الدال، فدي حدوتة خاصة بيّ ووجودها غير مرتبط خالص بمضمون اللي أنا كاتباه.. يعني اعتبرها بالظبط نقطة آخر السطر
أعتقد كده هتكون رجعت في كلامك عن التطنيش. وإن شاء الله توصل للكتب وميرسي ليك يا عبد الناصر..

aiman said...

الف مبروك ....
مش عارف ازاي اقدر اشتري نسخه من هنا بس حأحاول....
يا رب يكون قلمك في بلاغة احساسك

هبة المنصورى said...

أولاً كنت عايزه أعلق بدرى
بس زى مانتى عارفة النت كان مكلضم ومأموص وبخيل أوى معانا كلنا الفترة اللى فاتت
لازم الدار تعوضكو ع الغلطات دى.. مش عارفه إزاى..بس ولا يهمك برضه.. يعنى كتاب حسام مثلاً لازم يتوزع معاه كاتر..وده عشان تشيلى الصفحات الزيادة..هى دى هدية ع الكتاب ولا ايه؟ تبقى اندمجت خلاص ف اليومية تلاقى صفحة مالهاش علاقة..تقعدى تشبهى عليها شوية لغاية ماتعرفى إنها من حدوتة سابقة
بس ده مايمنعش إنى استمتعت بالكتاب بجد.. ولوكينج فورورد تو رييد حواديت الوجع، ووك ثرو حوارى القلوب، آن بيك شوية فيوليتس أحطهم ف فازه عندى

حائر في دنيا الله said...

والله فرحتلك
مبروك
الكتاب دار نشر إيه؟، عشان لما أحب أدور عليه في المنصورة عندنا

وهقراه وهبعتلك رأيي بصفتي قريييييي قديم

لك تحياتي وتهانئي
السلام عليكم

أبوشنب said...

يا واد يا تقيل

وسيانا يعني الفتره دي كلها

عشان تعملي لنا مفاجأة حلوة

عموما يا دعاء الف مبروك

واول ما هنزل مصر هشتري النسخة بتاعتي

واجيبها لك عشان ناخد توقيعك الفخيم

كل البندق والشكولاته والقهوة باللبن لشخصكم الكريم

أنا وهي said...

حد يبكي وهو لسة مطلع كتاب واسمه منور علي الغلاف
ياست الكل الف مبرروك

مروة جمعة said...

يا الله!.. فيني من المدونة!.. والله بجد انا كل يوم تقريبا بفتح المدونة.. ألاقي حدوتة مشمشي والبندق والشيكولاتة!.. بعدها مش يأست.. بس قلت خليها مفاجأة!.. الكتاب جميل فعلا يا دودو.. ومش مجاملات.. يسكب ماء الورد في أروقة الروح!... أنا ما خلصتش الكتاب لسه.. شكله هيخلص مع بدايات الربيع!.. مبروك يا قمر وعقبال ما تفرحي كمان وكمان

وحشتيني بالمناسبة
يارب تكوني خفيتي من البرد
:)
صباحك شيكولاتة

Doaa Samir said...

أستااااااذ أيمن

الله يبارك فيك يا أستاذ أيمن.. أنا كدت أفقد الأمل في إني أشوف حضرتك هنا تاني بس بجد مبسوطة أوي إنك لسه فاكر كروان وكده (:
أما عن دعوتك فأتمنى ينولني منها نصيب.. وهاسيب حضرتك اللي تقول إذا كان قلمي في الكتاب قدر يوصل إحساسي ولا لأ..
بس بجد أنا عايزة أعرف عنوان حضرتك وممكن ألاقي وسيلة أبعته حتى لو في طرد بريدي تقليدي بس يوصل بعد ما يعدي السبع بحور..! د



هبة المنصوري

عشان أنا اتأخرت في الرد عليكِ فأعتقد إنك زمانك دلوقت ووكين ثرو -بتتمشي- في حواري القلوب..
مستنية رأيك وانطباعاتك وكده. قولي لي والنبي حتى لو كان فيها دمعتين زي اللي فلتوا لما كنت أنا شريرة وسمعتك من ذاكرتي حاجة مش فاكراها لما اتقابلنا في معرض الكتاب! أوك؟ د
اللي مش عرفت أترجمه بقى "بيك".. دي ايه؟؟ قصدك "باي"د
buy?
أنا هاستناكِ
(:


حائر في دنيا الله

حيّاك الله يا حائر في دنياه.. والله يبارك فيك يا رب. مش كنت أعرف إنك منصوري. احنا لينا فرع هناك. أقصد إن واحد من مجموعة "أول سطر" اللي هو محمد هشام، منصوري وكذلك هبة. مش عارفة إنت فين في المنصورة بس في المنصورة نفسها فيه مكتبة جديدة حكت لي عنها هبة.. اسمها
Book and Beans
بوك آن بينز
المفروض يبقى اسمها Coffee beans
المكتبة في شارع المشاية قدام نادي جزيرة الورد.. حلوة أوي الأسامي هناك. يا رب يعجبك الكتاب وبجد منتظرة رأيك الحلو والحاذق.. كلاهما
أوك؟
(:

أبو شنب

القهوة بتاعتنا ولا القهوة العربي؟؟
الله يخليك يا أبو شنب.. بس ارجع إنت بس وهتلاقي نسختك في انتظارك


أنا وهي

لأ مش بكا بمعنى البكا.. بس أهو برضه كان ساعتها طالع لي البـِكي من فرط التأثر وأشياء أخرى كانت تحدث
ساعتها.. الله يبارك فيك ومش عارفة ليه باشبّه على طريقة كلامك وتعليقك.. مألوفة جداً بالنسبة لي لدرجة إني شاكة أكون عارفة بس دخلت البلوج ولم يدلني على الهوية.. الله يبارك فيك وميرسي كتير


مروة

يا نهار حلو وأبيض.. يسكب ماء الورد في أروقة الروح مرة واحدة؟؟! طيب عشان خاطر الورد واللي بيحبه هابقى أنشر هنا حاجة كتبتها بماء الورد عشان تقرأيها! الله يخليكِ يا مروة وربنا يسمع منك.. بس اشمعنى هيخلص على
بدايات الربيع؟! وأي ربيع، الربيع بتاعنا اللي جاهين قال عنه دخل الربيع مالقاش مكان للورد ولا بتاع وليام وردزورث اللي فيه نرجس أصفر؟ على العموم المهم تكمليه..
صباحك مرمر

هبة المنصورى said...

دعاء
مش عارفه ليه ساعات بتطلب معايا أكتب عربى ف إنجليزى
ساعات باحس إن فيه كلمات عربى حلوة وكلمات تانية إنجليزى لذيذه وباحب أدخلهم ف جملة واحدة فبتطلع بالشكل المشوه اللى فوق ف تعليقى اللى فات
خلينى أقولها كلها إنجليزى
looking forward to read the stories of agony, walk through the alleys of hearts, 'n pick some violets for an empty vase here :)

دودو
حاولت أكتبلك ايميل طويل
بس ماكانش ليا مزاج خالص
عارفه كان ليا مزاج لايه؟
لممارسة هوايتى القديمة ف اللف على هدية
لحد غالى عليا
وبعد ماشتريها
أدور على علبة تمشى معاها
وفيونكه أربطها بيها
وجليتر يليق على كل ده
وكارت أسيبه يومين تلاته كده
لحد ماعرف هاكتب فيه ايه

عملت كده امبارح وماتتصوريش قد ايه كنت مبسوطة
الجو كمان هنا بقى مشمس وجميل
دودو..شوفى كده نظامك
وهانبسط أوى لو قلتيلى هتيجى المنصورة
لإن أنا اليومين دول مش عارفه آجى القاهرة خالص

نسيت أقولك.. الهدية اللى بلون البنفسج دى ليكى.. وهتنتظرك لحد ماعرف أشوفك:)

Doaa Samir said...

أنا كنت بدأت أرد عليكِ هان يا هوبا بس لما طال الحكي واحلو قلت لأ.. هارد ع الميل أحسن لأن الكلام الكبير ده فيه خصوصية لذيذة.. بس عايزة أقول إن ده كتيييييييييييير عليّ أوي
*********:

هبة المنصورى said...

دعاء
طب كنتى كملتى هنا وخلاص
فين الايميل ده؟ لافينى
أنا عموماً قاعده جنب الإنبوكس أهو وايدى على خدى
أما نشوف

هبة المنصورى said...

آه لو فيه مشكلة ف الميل
ممكن تبعتى الكلام كله ف جواب مع أى كروان
وهو عارف العنوان
هاستنى الفجر ف البلكونه