Saturday, May 10, 2008

بالماورد...!د





مثل هدوء موسيقى الأشجار بعد المطر حينما تهدأ أنفاسها وتستسلم للإحساس بقطرات المياه المنعشة وهي تتهادى منزلقة على وريقاتها وأغصانها حتى تتجمع على رأس آخر ورقة بالفرع وتسكن لحظة ثم تسقط لتعيد الكرة قطراتٌ أخرى، كنتِ تفردين كل قطعة وتمررين يديكِ الناعمتين عليها بطولها حتى تصلين إلى أطرافها فتقفين بيديك وعينيك المبتسمتين لحظة لتبدأي من جديد. د
تمسكين بعضها بيديك مع شفتك لتهندميها وتهيئيها بقبلة تنفلت من بين انفراجة شفتيك وتضعينها على الطاولة المُعدة. د

في الشتاء، كنتِ تمررين يديكِ عليها أولاً لتسكنين دفئك فيها فلا يبرد. هذا إن كان شعر بالبرد وأنتِ بجانبه! وفي الصيف، تمررين يديك لتشعّي فيها لطفَ حلاوة تنسال من بين أصابعك الناصعة الملفوفة والدقيقة الأنامل.. وفي كل الفصول كنتِ تندينها بماء عينيكِ وقلبك العطر.. ولم يطل بكِ المقامُ لتشكليني فتاةً يافعة وتعلميني إن كنت تفعلين ذلك ليرقّ سمكُ الخيوط فيحلو له ارتداءها أم ليسهل عليك كيـُها؟! د
وتضغطين بيدك أكثر فيكوّن حسُك المنظم أشكالاً هندسية تتناسقُ مع مقاساته. بينما تضعين اليد الأخرى بعد طول وقفة على أسفل ظهرك المتعب من حَمْل يضغط عليه. د

أقف بجانبك لأشاهدكِ وأنا بذيل حصان أخذت الأيام من طوله وأنتِ تطبقينها وتضعين كلاً منها فوق ما يشبهها؛ قمصان، وبناطيل، وطواقي، ومناديل، في المكان الذي خصصته له في دولابكما البندقي المهيب. ولا تزال يدك تمارس فعل الحب بملامسة كل قطعة والتأكد من وضعها دون أن تنثني أو يتكسر جزء منها. د


*** *** ***

أحياناً يراني واقفة خارج دائرة البصر القريبة فتتسع رؤيته على وسعها لتشمل كل الأزمنة.. يبتسم ابتسامة بعيدة تعود لكِ.. ويغمرني بقبلة مختلطة تسقط من عينيه أثناء انفراجة شفتيه وهو يكاد يناديني بكِ. ويتراجع قبل أن تكتمل الانفراجة ويستبدل مناداتي بكِ بالقول بأن لي طلّة مثلك، وأن هلّتي أخذت من هالتك ضيّا..! د


*** *** ***

مدّ يده لينتشل من بين الغسيل الناشف منديلاً -مما كنتِ تهندمينه له بقبلة، وتندينه بماء عينيكِ وقلبك- جافاً، مكسراً، وغير مهندم. خطفته من يده لأكويه فأصرّ على أخذه برضا نفس وطبقه ووضعه في جيبه ونزل للصلاة. وسقطت دمعة من بين انفراجة قلبي وروحي وهما يلهجان بذكرك. د
جمعتهم من على حبل الغسيل.. كانوا سبعة.. سبعة مناديل.. أمسكتهم بيدي وشفتي لأهندمهم قبل فردهم على الطاولة. ووقفت أنديهم بماء عيني ومن زجاجة خلطتُ فيها الماء البارد بمسك مكّي وماء الورد. أمرر يدي عليهم من أولهم لآخرهم وأسكن لحظة لأعاود الكرّة. أضغط عليهم أكثر بيدي ليكوّن حسي المنظم أشكالاً هندسية تروق له. بينما أضع اليد الأخرى على قلبي المتعب من حِمْل لحظة يُتم ثقيلة، لا يؤنسني فيها حضورِك بملمس يديكِ الناعمتين التي يعرش فوق أناملها لونُ الورد.. وانفراجة شفتيك! د


************


29 comments:

اسماء said...

لاول مرة احس ان الكوى فن
انتى مشاعرك دى ايه؟؟ ندى ولا لولى بيضوى
انتى عصرتى قلبى بجد انا بحسد الناس
القريبين منك انا عارفة ان حبها ما يتعوضش بس الى شكلت فتاة بمشاعرك ان شاء الله ربنا حيجمعك بيها تانى وشجنك وحنينك ليها جعلك مبدعة بس اتمنى انك تكتبى بنفس الروح عن سعادتك بقربها بوست بيور سعادة من غير مسحة الحزن

قلب الأسد said...

أسماء سألتك سؤال عبقري: ندى و لا لولي بيضوي؟؟؟!!! طب ممكن أبقى منديل؟ عشان تمسكيني بإيديك .. و لو عايزة تكويني إكوي يا فندم .. عشانك انت أنكوي بالنار و ألقح جتي:))

هبة المنصورى said...

:)

جميله أوى التدوينه دى يا دعاء
شفت المنديل الأخير طالع من تحت ايديك حالاً بعد مانفرد واتشرب بالماورد واستعد للرحلة -إذا كان عليه الدور- أو الإستجمام فى الدولاب المهيب- حلو أوى وصف الدولاب بالمهيب.. أنا كمان كنت باحس بكده وأنا صغيره

أقولك أنا بقى حدوته نسيت أقولهالك ف التليفون
كنت ف اسكندريه من فترة كده ورحنا كافيه اسمه "قصر الشوق"..كنا لسه بنستقر كل واحد على كرسى بامبو لما وقع عليا انا بس بنفسجه صغنتوته من شجرة فوقينا.. عارفه! حسيتك فيها.. ولما رجعت البيت طلعتها ولزقتها على أول صفحة من كتابك ووثقتها بالتاريخ والمناسبة.. عارفه لما تبقى مفتقده حد وتلاقى ربنا بيفكرك بيه وبيحسسك بوجوده بغنوه.. بكلمة.. بلزمه.. أو بوردة!هو ده اللى بيحصل معايا.. بس أنا برضه طماعه وبابقى عايزه أشوف الناس لحم ودم واتكلم ويردوا عليا

يلا.. تتعدل قريب! وفجرك بنفسج مستنى الشروق

Ema said...

جميله المدونه وجميله الكلمات ..تقطر عذوبة وندى ..وتتخللها رومانسيه جميله..خليتني أعيش معاها..ربنا يوفقك

Nostor Azzuro said...

ايه الروقان والدلع ده كله

ريحانة said...

لأول مرة اسيب تعليق ع المدونة يادعاء
ءغمومتابعتى المنتظمة جداااااااااا ليها من زمان
انا مندمجة جدا فى وصفك ومش متخيلة انه فى الاخر حالاقى ان الموضوع كله كوى منديل
روعة لما يتجلى الحب فى ابسط الاشياء حوالينا
ولما نبرهن عليه بكل حركة


جميلة انتى قوووووى
جميلة بجد:)

ريحانة said...

لأول مرة اسيب تعليق ع المدونة يادعاء
ءغمومتابعتى المنتظمة جداااااااااا ليها من زمان
انا مندمجة جدا فى وصفك ومش متخيلة انه فى الاخر حالاقى ان الموضوع كله كوى منديل
روعة لما يتجلى الحب فى ابسط الاشياء حوالينا
ولما نبرهن عليه بكل حركة


جميلة انتى قوووووى
جميلة بجد:)

*سمر* said...

ما شاء الله عليكى...
مش هقول غير جميل ...جميل جدا ...
دمتى مبدعة

Anonymous said...

أية الجمال كلة تسطرة انامل معبقة بريحة الياسمين المعطرة فى اناء صفحتك. اية الروعة والجمال الممزوج بحروف الجمال. فعلا انتى تستحقى وسام ذهبى لجعلك الحروف العربية تنطق وتغرد على صفحة صماء
على فكرة أنا طلعت قليل ذوق شوية علشان مش بركتلكم على التوقيع كتبكم من خلال تعليقاتى عليكم ولكن هنا اكرر أسفى لكم لقلة ذوقى. وتوقيعكم على الكتب الموجودة معى دائما امسى واصبح عليها وخصوصا توقيع الكاتب الشقى محمد هشام وكمان توقيعك اثلج صدرى حتى كدت لا انام او اصحى الا ان انظر الى توقيعاتكم الجميلة. وعلى فكرة كنتم لذاذ جداً فى حفل التوقيع يا بختكم يا هناكم كنت نفسى ابقا زيكم بس اعمل اية تعليمى على قدى
وياريت تعجلو بأصدرات جديدة علشان اخدها حجة وتوقعلى على الكتب واشوفكم تانى .. سلام
عبد الناصر

حسام مصطفي إبراهيم said...

كتابتك ليها طباع غريب .. وسحر غريب .. زي ما تكون كل كلمة بتهمس في حد ذاتها .. غي همس الكورس كله ـ باقي الكلمات ـ لذلك كتابتك عبارة عن حالات تستعصي على التصنيف والحصر.. بجد أمتعتني جدا

هبة المنصورى said...

فيه ربطه سبانيش- قصدى تاج- عايزك يادعاء
ابقى ادخلى خديه م المدونه عندى

USpace said...

.
FREE Kareem! God Bless you Kareem, you are a hero for freedom. Millions of people are with you in spirit.
You are not alone. Many people are working to get you out. You will get out. Someday there will be a movie about your story. Please stay safe. We love you!
.
absurd thought -
God of the Universe says
apologize to evil

religion is not at fault
all prophets' words are good

.
absurd thought -
God of the Universe says
surrender to jihad

sell out your great grandchildren
so theirs live Taliban life

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't tell the truth

evil men will jail you
kill you to protect their lies

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't destroy the new Nazis

exterminate their death cult
expose sick evil prophets

.
Campaign To FREE Kareem!
.
Mubarak Fears Islamist Nazis in Arabic
.
Hard To Swallow Blog in Arabic
.
Philosophy of Liberty Cartoon
.
Help Halt Terrorism Today!
.
USpace

:)
.

العراف said...

احساسك جميل جدا ورمانسى لدرجه كبيره انت بتحاولى تعيش اسعد اللحظات فى كتاباتك اتمنى زيارتك

Doaa Samir said...

في البداية أعتذر لكل الأعزاء، من قرأ وعلق، ولم أرد عليه حتى الآن.. تبدو قلة ذوق مني بس والله مش كده.. ولا تجاهل ولا أي حاجة.. واللي مش تعرفوه إن تعليقات من هذا النوع من ناس جميلة زيكم كلفوا نفسهم بقراءة ما أكتبه مع إنه غالباً لا يخصهم ولا يمسهم، فيها سرّ بيمدني ببهجة أو أمل لما الدنيا تشحّ بيهم عليّ.. فأحياناً بافتح واقرأها لهذا السبب.. فباعتذر كتير كتير كتير...

Doaa Samir said...

أسماء

يا ريت تفضلي منوراني كده على طول يا سمسم. وعلى فكرة أنا مؤمنة إن كل حاجة فـن طالما فيها حب.. يا رب اجمعني بيها يا رب في جنتك.. يا رب.. بس مش عارفة، هيبقى فيه بلوج أدخل عليه وأعبر عن سعادتي بيها وبالجنة وإنتم تقرءوا لي؟! ولا هتبقى اللغة ساعتها قاصرة جداً عن التعبير عما لا عين رأت ولا أذن سمعت؟!د

سرحت أنا وكأن ربنا أنعم عليّ ودخلت الجنة وجمعني بماما تاني!! بس ربنا كريم
(:

Doaa Samir said...

قلب الأسد

مش ممكن يا منامير... تعليقاتك بتخليني بجد أقع من الضحك.. مرة أنا فتاة أحلامك (!!!) ومرة نفسك تبقي منديل.. طيب مفيش منك نسخة رجالي؟؟ أصل المعروض مش قد كده.. لا محصلين حلم ولا منديل!!د
(:

Doaa Samir said...

هبة المنصوري

بجد يا هوبا ده كتير عليّ.. ده كتير عليّ يا جماعة والله. بس إنما ايه الجمال اللي عشتيه ده؟؟! ما شاء الله.. اسكندرية، وكافيه اسمه لوحده كفاية، وكراسي بامبو، وبنفسجاية تقع عليكِ وإنتِ قاعدة؟؟! ايه ده كله؟ ايه ده كله؟

أقول لك سـرّ.. لي فترة نفسي في كذا حاجة. منهم إني أقعد في جنينة واسعة بتطل على النيل.. النيل المنصوري مش القاهري أو بحر، على كرسي بامبو وقدامي ترابيزة بامبو عليها مفرش مدور وصغير أوي بفستونات روز وفوقيه فازة خزف بني زي الفخار وفيها تلات وردات واحدة بيضاء والتانية ليلاك أو بنفجسية والتالتة روز.. وباشرب عصير فرش بفوم تختوخ بلون الكريمة وفيه مكعبات تلج، في شوب كبيييييييييير.. شوب طوييييييل وواسع.. وقبل ما أبدأ أشرب أشيل الشاليمو وأشرب عادي والفوم يعمل لي شنب ودوجلاس وكورة على أرنبة مناخيري!! وأفضل أهز الشوب وأسمع طرقعات مكعبات التلج في بعضها.. وهابقى أقول لك الباقي لما أشوفك إن شاء الله..

(:

Doaa Samir said...

Ema

نورتيني يا Ema وميرسي ليكِ كتير.. ربنا يسمع منك.. اللهم آمين..

Doaa Samir said...

Nostor Azzuro

مش شايفة خالص إنه روقان أو دلع.. مش عارفة.. بس في كل الأحوال أهلا بيك وبتعليقك لأول مرة في كروان.

Doaa Samir said...

ريحانة

ميرسي ليكِ بجد يا ريحانة.. بسطني أوي تعليقك وأسعدني أكتر إنك متابعة، بافرح أنا واتفاجئ لما أقابل حد عمري ما شفت له/ا تعليق على مواضيع أكتبها وألاقيه/ا متابع/ة.. باحس ساعتها إني مش لوحدي..

ميرسي ليكِ كتير وإنتِ بالتأكيد أجمل..
(:

Doaa Samir said...

سمر

الله يخليكِ يا رب يا سمر.. وربنا يسمع منك وأكون مبدعة يوماً ما عشان أستحق الكلام ده

(:

Doaa Samir said...

عبد الناصر

العفو يا عبد الناصر.. ثم إن مباركتك بالتأكيد وصلت لنا كلنا بحرصك على الحضور يومها.. وميرسي ليك كتير على الكلام الجميل والكبير اللي قلته على التدوينة.

وبالنسة لبختنا وهنانا، فولا يهمك ممكن تبقى أحسن وأنفع منا بكتير في أشياء أخرى فكل ميسر لما خلق له.. أما عن إصدارات أخرى فعلى حد علمي مفيش حد منا مخطط لحاجة ما عدا محمد أنشط وأطول واحد فينا وربما تشوف له كتابين ولا حاجة قريباً.

Doaa Samir said...

حسام مصطفى

عمو حسام؟! ازيك؟؟
من زمان مش سمعت منك حاجة.. الله يخليك يا رب. تعليقك يقول إنه ربما لسه فيه أمل. افقتدت تعليقاتك وملاحظاتك اللي بالتأكيد بتضيف لي.

Doaa Samir said...

هوبا تاني


دخلت يا هوبا.. بس أنا لي فترة خارج الخدمة.. ثم كمان حسيت إن فيه حاجات لها من الخصوصية ما يجعلها مستعصية على الكتابة والنشر..
إن شاء الله هابقى أحكيها معاكِ إنتِ على انفراد.

Doaa Samir said...

العراف

ميرسي ليك كتير.. نورت كروان وإن شاء الله هادخل على بلوجك قريباً.

إبـراهيم ... معـايــا said...

مساء الورد والبنفسج
..............
أنا بقى داخل أقول مبرووووك ع النشـر ف الدستور ، وفي انتظجـار مجموعة قصصية، لا شك عندي أنها ستكون متميزة

.
.
ياللا بسررررعة

Doaa Samir said...

إبراهيم

ازيك يا إبراهيم؟؟ الله يبارك فيك يا رب.. كانت مفاجأة جميلة من أستاذتي الجميلة جداً د. شيرين.. ودعواتك كده.. القصص موجودة بس ألاقي اللي يسمعني لما أحكيها!! د

ميرسي لذوقك كتير يا إبراهيم
(:

كلام وخلاص said...

دعاء انتى وحشتينا اوى
اسماء

نهى جمـال said...

بوست ممتع جدا

اول مرة في نهاية احس طعم العنوان بشدة
حتى لو كان منديل يافندم

دمت جميلة :)