Friday, October 04, 2013

كان فعل ماض لا يغادرنا


كان... فعل ماض لا يغادرنا 



على غير عادتها، كانت جدران البهو تشع برودة مقبضة، تذكرني بغرفة العناية المركزة، وصالة المغادرة لمن لم يألف الترحال.  
وكعادتي، أشحت عن إحساسي ومضيتُ أمشي في ممراتها الضنينة بتؤدة البحث الحَذِر، لعلي أتلمس دفئا وألفة قد تسري إليّ من أرضيتها! لكن البرودة تزداد كلما اقتربت من أحب الأمكان لي، قاعة 16 ومدرج 13 وغرفة عم صلاح. كان يقودني الشوق والطموح ودوام الوَصل، وهاأنا ذا عدت، لكنه ليس مكاني الذي كان. كان؟ أسألني، وأرد: أبو الأفعال الماضية، والمُضي في الزمن. 
تحرشت بي وحشة مبهمة حتى اختنقتُ بدموع لا أرى لها مبررا وخرجت خشية أن أرى أحد أساتذتي فأبكي!! أدرت ظهري لمبنى قسم اللغة الإنجليزية بآداب القاهرة الحبيبة واتصلت بصديقتي لأحكي لها غرابة ما شعرت به. 
نردد عبارات مكررة: "مممممم.. الزمن تغيّر"، "لا شيء يبقى على حاله"!! أتساءل عن ذلك الكيان المتدفق بلا ماهية، والذي يسري فينا وبنا، يعطينا المعنى ثم يسلبه، كيف بإمكانه تبديل قيمة الملامح والجدران؟! أيعقل أن تكون أشياؤنا وكل ذكرياتنا مجرد أزمنة؟؟!!د

  






No comments: